Home Page
+33° C

Jordan الاردن (84)

بيكوز أي كير _ شاركت الاعلامية عرين مشاعلة مديرة مكتب جريدة الانباط في اربد في ورشة نظمها مركز حماية حرية الصحفيين في الكمبنسكي حول "تعزيز التغطية الاعلامية للانتخابات اللامركزية في الاردن"

Read more…

Because I care _ I am a proud Jordanian from Palestinian origin. I was born in Amman and I grew up in Hebron, Palestine. I was loved by two capable parents, a pediatrician Ismail my dad and an educator Nadida my mom. I had the luxury of the grandparents’ home, the love of my tribe and the joy of being recognized as a bright child.

In 1976, when I was 14 years old, my father Ismail who supported the resistance movement in Palestine was arrested one afternoon at our home by the Israeli forces. I will never forget holding Moath, my little brother in my arms, the house destruction, the screaming and shouting of the soldiers.  And what I will always remember is how they covered his eyes with a black cloth and how my father could not see anymore…

A year later, after imprisonment, my dad was thrown on the Jordanian border. We were lucky to have the Jordanian passport and we moved to Amman and there I lived three tough years... Residing in east Amman away from the grape leaves and my grandparents’ mountainous region was very difficult! I was humiliated on the first day of school by my headmistress at Al Taj government high school because I had my eye brows plucked. I vowed then that I will graduate one of the top ten students in the national Tawjihi exam and I did.

My joy in Amman started with the school of medicine at the University of Jordan. There I met kind professors and I was loved again by special friends. I studied medicine because I saw that it’s a career that will always make you stand on your two feet no matter how hard life is, and how unfair or painful it can be… Medicine will give me a solid humanitarian career where I can help and create small miracles.

An opportunity emerged when Jordan University declared that the Ophthalmology residency program has been started. And perhaps I was triggered then because of my pain as a young child…. seeing my father’s eyes covered with a black cloth losing sight by force. Or maybe I felt that this path will allow me, as a woman, the flexibility of being a surgeon, a doctor and a mother.

I stepped in and fell in love with my studies. I earned the opportunity of obtaining the FRCS in England under Professor Macleod at Manchester Eye Hospital. I had a smooth path, he was a giant teacher and I was his mentee. I lived there with my husband Amr, who is a doctor as well, and our child Yasir.  England was a challenge, too many working hours, studying for my FRCS, and very little family support.

Days passed by with a sense of fear that I can’t do it… Then I got pregnant as I wanted to give Yasir his dream of having a brother or sister... I will never forget that moment when I went to face professor McLeod with my pregnancy… I thought like any Arab Woman would: he will be upset that I will become a burden; that I will let him down... Instead he celebrated me and I saw the joy of a father in his eyes... I knew then that I can be free of this sense of fear and I finished my studies to go back to Amman.

I was appointed assistant professor at Jordan University, Ophthalmology Department. In 9 months I was named the head of my department. A colleague of mine resigned protesting my appointment; his resignation was accepted by the Medical Board of the Faculty of Medicine, and the challenge became a greater: a woman, young, and chosen amidst the anger of other men colleagues... I needed to prove myself... But how could I begin? It felt like I had a home and I needed it fixed inside out, the spaces, the furniture, the systems, the relationships… Mending is what we do as women, we are natural nurturers and we know that team work and good relationships matter…The technical aspect of the job was a challenge with minimal resources but I kept at it and in less than two years change was visible.

One day a patient came to me in tears and pain, he said: “I have a corneal transplant operation at a private clinic and on top of 2000 JDs for the operation fees they want me to pay 2000 for the cornea.” Investigating the case, I found out that our Jordan Eye Bank, which was founded in 1979, does nothing about this and has been inactive. It was 2004 and I documented this query and went to Dr Walid Maani, the Minister of Health at that time. He received me and said: “Maha draft law that can put an end to this abusive practice.” I was shocked yet again, but by then I knew that I needed to take this opportunity fast and do it. In few months, Dr Maani got the prime ministry’s approval on a law that allows corneas to be received only by the Jordan Eye Bank and that enforces a system of approval from the source to make sure we receive them fresh and in good shape. It was the law I drafted with some experts in less than a year. We encouraged those who want to donate the corneas to give and today our Bank is a model throughout the Middle East and functions efficiently and with high quality measures: the best in the region.

During my 10 years at the Jordan University Hospital, I saw the youth graduate and come back as specialists and I knew they will become our successors. I resigned from the public sector to work in my private clinic and pursue my dream to create a specialized eye center as a state of art surgical center for Jordan and the neighboring countries. Al Taif Eye Center saw the light in January 2016.

But one key obsession remained like a deep sigh inside me:

The invisibility of my colleague female ophthalmologists …where do they disappear? Where do they go?

Every year I sit on the Jordanian and Arab Examination Boards and I see the most brilliant young women ophthalmologist...then they disappear. They simply exit or remain low key and become invisible...

I am here to call for action against the invisibility of women in our field...We can do a lot:

We need to support young graduates through fellowships and scholarships, we need to mentor and nurture the young generation as they transition into marriage and motherhood, we need to learn about how to transform our most intimate relationships with our partners to enable our career path to unfold. We have to create impact so we create change...

 

Read more…

 

بيكوز أي كير _ ضمن قائمة اقوى السيدات العرب لعام 2017 الصادرة مؤخرا عن مجلة فوربس الشرق الأوسط ، والمستندة الى ريادة المرأة في العالم العربي في مجالات المال والاعمال ومراكز القرار 8 اردنيات ضمن 100 سيدة عربية 

احتلت السيدة رندة الصادق التي تشغل منصب نائب المدير العام التنفيذي للبنك العربي المرتبة 14 عربيا متقدمة 5 مراكز عن العام الماضي والأولى بين الاردنيات

وحلت السيدة ناديا الروابدة المدير العام للمؤسسة العامة للضمان الاجتماعي في المرتبة 24 عربيا والثانية اردنيا

وجاءت السيدة ناديا السعيد الثالثة اردنيا وفي المرتبة 32 عربيا والتي تشغل منصب المدير العام لبنك الاتحاد

فيما جاءت السيدة ايمان مطلق الرئيس التنفيذي المؤسس لمجموعة سيجما للاستثمار في المرتبة 41 عربيا والرابعة على المستوى المحلي

وفي المرتبة الخامسة محليا حلت السيدة سيمونا سابيلا بشوتي الرئيس التنفيذي والمدير الإداري للمؤسسة العربية المصرفية وال 60 عربيا

واحتلت السيدة ديما نضال سختيان المرتبة السادسة محليا و ال 77 عربيا والتي تشغل الرئيس التنفيذي لمجموعة منير سختيان

وحلت الناشطة السياسية والحقوقية السيدة ماري نزال البطاينة والتي اشتهرت لرفعها قضايا في المحاكم البريطانية على مجموعة من قادة الاحتلال الإسرائيلي والتي تعتبر المؤسس الفعلي لفندق لاند مارك المرتبة السابعة محليا و ال 82 عربيا

واحتلت المرتبة الثامنة محليا السيدة منال جرار وال 93 عربيا والتي تشغل المدير العام لشركة التأمين الوطنية

 

 

Read more…

بيكوز أي كير _ صدر عن المجلس القضائي الاعلى مؤخرا قرارا بتنقلات وترفيعات كان ابرزها تعيين قاضية رئيسا لمحكمة بداية اربد هي القاضي نوال الجوهري.

Read more…

 

بيكوز أي كير_أكدت مستشارة منظمة العمل الدولية ريم أصلان على أن الحد الأدنى للأجور والذي تم رفعه بمقدار 30 ديناراً ليصل إلى 220 دينار لا يتناسب وارتفاع الأسعار الذي طال الكثير من السلع والخدمات سيما وأن خط الفقر أكثر من ذلك بكثير.

وقالت" من المهم أن يتم تحديد الحد الأدنى للأجور حسب الساعة وليس حسب الشهر فالذي يعمل 48 ساعة في الأسبوع لا يمكن مساواته بالشخص الذي يعمل 30 ساعة في الفترة نفسها".

وأشارت إلى أهمية تطبيق الغرامات على المؤسسات الخاصة التي لا تطبق الحقوق المنصوص عليها في قانون العمل كالأجرة وغيرها، وضرورة الاحتفاء بالشركات  والمؤسسات الملتزمة بذلك عن طريق ايجاد طريقة للاحتفال بها كوضعها على القائمة الذهبية التابعة لوزارة العمل ولكن بعد تطويرها سيما وأنّ منظمة العمل الدولية تقوم حالياً بمراجعتها مع وزارة العمل من عدة جوانب اهمها ان تصبح مراعية للنوع الاجتماعي .

وأكدت أصلان على ضرورة تسهيل متابعة عمليات التفتيش التي تقوم بها وزارة العمل من خلال  ربط الجهات المعنية الكترونياً وبحسب خصوصية كل قطاع؛ فقطاع التعليم الخاص مثلاً يمكن تنظيم أعماله من خلال ربط الشكاوي الواردة لوزارة العمل ومؤسسة الضمان الاجتماعي مع ترخيص المدارس الخاصة في وزارة التربية والتعليم.

وعن معاناة المرأة الأردنية العاملة طالبت أصلان بحماية المرأة العاملة والتي تطالب بحقوقها وغيرها من النساء اللواتي يتعرضن لانتهاكات عمالية، وأشارت إلى أهمية تعديل التشريعات الوطنية لمساواة المرأة والرجل في كافة الحقوق، خاصة قانون العمل وقانون الضمان الاجتماعي؛ لافتة إلى أنّ قانون الضمان الاجتماعي الأخير جاء بتعديلات ايجابية لصالح المرأة .

وأوضحت أن التشريعات لا تساوي حقوق المرأة بحقوق الرجل كالأجر على سبيل المثال، كما أنه من المهم أن يُعطى الرجل إجازة الأبوة كما هو معمول به في الدول المتقدمة، وإلى حد ما في نظام الخدمة المدنية، كما أنّ إجازة الأمومة يجب مراجعتها لتصل إلى 14 أسبوع كما هو منصوص عليه في معايير العمل الدولية.

واعتبرت أصلان قرار أمانة عمان الكبرى والذي تضمن بالسماح بمزاولة عدد من المهن في المنزل بأنه قرار سليم ومهم  إلاّ أنه لم يأخذ بعين الاعتبار المهن القائمة والتي تمارسها النساء في منازلها ومن غير ترخيص، إذ لم  يتم شمول الحضانات المنزلية بالرغم من أنها منتشرة بكثرة لتناسبها مع احتياجات النساء وبالأخص الأمهات.

وحول مشروع الانصاف بالأجور التابع لمنظمة العمل الدولية أوضحت أصلان أنه تم من خلاله التسليط على هذه الظاهرة في الأردن والتي تعتبر ظاهرة عالمية، حيث تم وفي مراحل المشروع الأولى مراجعة التشريعات وتسليط الضوء على التعديلات المطلوبة في قانون العمل ونظام الخدمة المدنية وقانون الضمان الاجتماعي.

كما تمّ التركيز على قطاع التعليم الخاص والمبني على دراسات والتي اظهرت وجود فجوة كبيرة في الأجور وانتهاكات في حقوق المعلمات العمالية؛  فهناك بعض المدارس والتي لا تلتزم بالحد الأدنى في الأجور (تصل الى 23%)، في حين لا تدفع البعض منها الأجور خلال فترة الصيف وبالتالي ينقطع اشتراك الضمان والذي يؤدي إلى عدم الاستفادة من صندوق الأمومة وصندوق التعطل وغيرها .

ونتيجة لذلك أوضحت أصلان أنه تم العمل مع النقابات المعنية "نقابة العاملين في التعليم الخاص" لتطوير الاتفاقية الجماعية والعقد الموحد والذي جاء بامتيازات جديدة كعلاوة المعلم والزيادات السنوية (5%) وتحويل الراتب من خلال البنك لضمان استلام الحد الأدنى للأجور وغيرها من الحقوق .

وبيّنت أن اللجنة الأردنية للإنصاف في الأجور قامت بالعمل مباشرة مع مجموعة من المعلمات وشكّلت حملة قم مع المعلم لتوعية المعلمات بحقوقهن وايضاً لتوعية اصحاب المدارس، كما تمّ البدء برصد المدارس الملتزمة والمخالفة ليتم الاحتفاء بها أو متابعة قضايا غير الملتزمة مع النقابات المعنية ووزارة العمل.

وأشارت أصلان إلى أهم انجازات المشروع ألا وهو بناء حوار اجتماعي على كافة المستويات من وزارات ونقابات وأصحاب عمل وعاملات والتي من المهم ان يستمر عملها معا من اجل ايجاد حلول تتوافق عليها كافة الأطراف.

 

 

Read more…

شرعت مؤسسة " لأنني اهتم " التطوعية غير الربحية الى وضع خطة تطويرية لموقعها الالكتروني بعد مرور ثلاث سنوات على اطلاقه ليكون منبرا مختصا بشؤون وقضايا المرأة الاردنية بعد ان حضي بقبول واسع لدى مختلف القطاعات النسوية واتجاهاتهن .

 

وبحسب رئيسة المؤسسة عضو المجلس الاقتصادي الاجتماعي الاردني ضحى عبد الخالق فان فكرة تأسيس الموقع قامت على ضرورة ايجاد منبر يعالج قضايا المرأة وشؤونها كافة وتناول همومها وتطلعاتهم بهدف وضع صانعي القرار حولها .

 

وقالت ان الموقع يسعى الى الارتقاء بالمجتمع عموما والواقع النسوي خصوصا ويعد الاول من نوعه بمجال اختصاصه على الصعيد الأردني، حيث برزت الحاجة لوجود موقع يهتم بالمرأة الأردنية على اختلاف ثقافتها وعملها، والقاء الضوء على دورها المميز كشريك اساسي في المجتمع .

 

واوضحت ان الموقع لمس تزايدا لافتا في اعداد النساء اللاتي يصلن الى مواقع قيادية تبعا لظروف وتطورات المجتمع الاردني وانفتاحه على تكريس دور المرأة المهم بالمجالات كافة وعمل على التواصل معهن لابراز دورهن ومساهمتهن الكبيرة في خدمة المرأة الأردنية ورفع مكانتها في المجتمع والمضي قدماً نحو تحقيق إنجازات تتعلق بتطوير العمل العام.

 

ولفتت عبدالخالق الى ان الموقع يعرض العديد من التجارب الناجحة للمرأة في المواقع القيادية والمناصب العليا ناهيك عن ابراز دورها في الحالة الاعلامية والنشاط في العمل الخيري والتطوعي ومجالات متنوعة اخرى .

 

واكدت ان الموقع يسعى الى مواكبة كل التقنيات الالكترونية في سبيل ابراز مكانة المرأة الاردنية كمعطاءة وقيادية ومبدعة لتكون قدوة لكل النساء الاردنيات من خلال اتاحة الفرصة لهن بالتعبير عن الرأي وطرح أفكارهن وتبادل خبراتهن، لتوحيد الرؤى والأفكار والتطلعات التي تخص المرأة والنهوض بها وبالمجتمع بشكل عا .

 

واوضحت عبدالخالق ان الموقع خصص مساحة لعرض انجازات ونشاطات المرأة الأردنية من مختلف المجالات والميادين من خلال عمل لقاءات اعلامية يتم عبرها عرض مسيرة حياتهن العلمية والعملية ونشاطهن التطوعي والخيري وغيرها كي يكنّ قدوة لغيرهن من السيدات وتسليط الضوء على قصص نجاح الشابات في مختلف المجالات وإبراز نشاطهن للمجتمع المحلي والتعريف بهنّ للارتقاء بهن ليصبحن ملهمات للمجتمع المحلي ، خصوصا مع وجود عضوات سيدات في الموقع في مواقع صنع القرار بحيث يتيح الموقع فرصة للالتقاء والتواصل ما بين الشابات والسيدات .

Read more…

 

بيكوز اي كير_ ترى ياسمين الزعبي أنّ المرأة الأردنية قادرة على العمل والإنجاز وتحمّل المسؤولية واتخاذ القرارات، والوصول إلى المناصب القيادية، وأن تكون صاحبة قرار.

وتؤكد الزعبي ل "لانني اهتم " وهي ناشطة اجتماعية ،  ورئيسة جمعية أردن العطاء الخيرية وعضو في أكثر من جمعية وهيئة ومشروع ، على دور المرأة في المجتمع  والنهوض به من مختلف الأصعدة والمجالات.

تقول الزعبي أن جمعية أردن العطاء الخيرية تهدف إلى " تقديم العون والمساعدة، وتمكين المرأة والشباب اقتصاديا وسياسيا وقانونيا، حيث تم تنفيذ العديد من النشاطات والفعاليات، إضافة إلى الورش والجلسات التعريفية والقانونية للتوعية بقانون الانتخابات البرلمانية والبلدية واللامركزية".

كما نفّذت الجمعية العديد من جلسات والورش لتعزيز مشاركة المرأة في الانتخابات ودورها في العملية الانتخابية، فضلاً عن الكثير من الأنشطة التي تهم المرأة والشباب.

 حصلت الزعبي على المركز الخامس من بين عشر سيدات الأكثر تأثيراً في الأردن لعام 2016 ، ولأيمانها بقدرة المرأة قررت خوض غمار الانتخابات البلدية لمجلس محلي بلدية اربد الكبرى.

وكانت الزعبي من أبرز المشاركات في مبادرة "احنا سيدات بندعم المرشحات" التي تم تنفيذها بفترة الانتخابات البرلمانية لعام 2016، حيث تم  خلالها عقد مناظرات مع مرشحات محافظة اربد ودعوة افراد المجتمع للتعرف على المرشحات وتشجيعهم على انتخاب السيدات، وكذلك تشجيع السيدات للعمل على دعم السيدات انتخاباً وترشحاً.

وتعتبر الزعبي مديرة مشروع تحسين الأداء البرلماني من خلال تعزيز ممارسات الرقابة المجتمعية عن محافظتي اربد وجرش لتحسين الأداء البرلماني من خلال تعزيز المشاركة المجتمعية بهدف تعزيز دور الشباب في الانتخابات القادمة ( البلدية واللامركزية ) ورفع مستوى الوعي بأهمية المشاركة الشبابية في هذه العملية التي تهدف إلى اختيار ممثلين في المجالس المنتخبة من الشباب (ذكور وإناث)، لدفع عجلة التنمية المحلية، وانطلاقاً من أهمية المشاركة الشعبية في الانتخابات.

ولفتت إلى أن مركز الحياة لتنمية المجتمع المدني / راصد وبالتعاون مع الهيئة المستقلة للانتخاب سيعمل على  إجراء عملية انتخابات تجريبية للشباب من سن ( 18-24 ) عام من الذكور والإناث لدائرة بلدية اربد الكبرى.

ولفتت إلى أن هذه التجربة الانتخابية هي عملية محاكاة حقيقية لانتخابات اللامركزية (مجلس المحافظة ) القادمة ، وسيتم إجراؤها وفق قانون الانتخاب المعتمد من قبل الهيئة المستقلة لانتخاب مجلس المحافظة لمدينة اربد من فئة الشباب.

وأوضحت أنه سيتم فتح باب الترشح للشباب من الجنسين من سن 18 – 24 عام من المسجلين في كشوفات الناخبين لدائرة بلدية اربد الكبرى،  حيث يحق لطلبة الجامعات والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني والأندية الشبابية حق الترشح إضافة إلى تجمع لجان المرأة وهيئة شباب كلنا الأردن.

ومن أبرز المشاركات التطوعية التي تساهم فيه الزعبي عملها كمنسقة لمبادرة "دواءكم يصلكم"، حيث أشارت إلى أن هذه المبادرة عبارة عن جلسة توعويه بمخاطر الارهاب و الفكر المتطرف تستهدف المجتمع المحلي.

وأوضحت أن هذه المبادرة جاءت بتنظيم من مركز الحياة لتنمية المجتمع المدني في محافظة إربد حيث  تأتي ضمن مشروع الشراكة بين الائمة و الواعظات وناشطي المجتمع المدني لمكافحة التطرف بالتعاون مع جمعية اردن العطاء الخيرية . 

كما هي عضو في كل من  شبكة النساء الاردنيات، وتجمع لجان المرأة الوطني الاردني وأمينة صندوق سابقه لدى التجمع، وعضو في هيئة شباب كلنا الاردن، ومتطوعة بعدة جمعيات ومنظمات.

مثقفة صحية ومتابعة ومنسقة سابقاً لبرنامج صحة الاسر المنفذ من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ومراقب محلي مع راصد على الانتخابات البرلمانية والبلدية لعدة دورات، إضافة إلى أنها عضو في لجنة صحة المجتمع بمركز ابن سينا/ اربد، وعضو مجلس محلي لمركز أمن اربد الغربي.

 

 

 

 

Read more…

بيكوز أي كير _ اقام فندق كمبنسكي عمان مأدبة إفطار لأعضاء ملتقى النساء العالمي فرع الأردن بأجواء رمضانية مميزة

ورحّبت ميسون الصراف ممثلة المالك لفندق الكمبنسكي في الاردن بالسيدات أعضاء الملتقى واللواتي يمثلن نخبة من السيدات الفاعلات في المجتمع ممن ساهموا في تطور وتقدم الواقع النسائي بالمملكة وكان لهم دور في تقدم المجتمع الاردني وتطور المرأة الاردنية

وأكدت الصراف على أن الافطار جاء تكريماً لدور أعضاء الملتقى من السيدات المميزات في المجتمع، مشيرة إلى التواصل المستمر مع المجتمع المحلي

ويذكر أن ملتقى النساء العالمي – الأردن، جمعية خاصة غير ربحية مسجلة في وزارة الداخلية منذ تشرين الأول 2003، يحظى بالرعاية الفخرية من جلالة الملكة رانيا العبدالله ويضم عدد من السيدات اللواتي حققن إنجازات ذات قيمة في القطاع الخاص والحياة العامة

ويسعى الملتقى إلى تشكيل شبكة إتصال بين عضواته لتبادل الخبرات والأفكار ومساندة بعضهن البعض وتمكينهن من العمل معاً والتأثير على مراكز صنع القرار والمساهمة في إعداد القيادات النسائية المستقبلية

يشار ان الملتقى ترأسه لمى قعوار فيما تتولى خلود السقاف نيابة الرئيس وضحى عبدالخالق امانة السر

Read more…

 

 

 

بيكوز اي كير_ بدأت العمل كمهندسة؛  فهي تعتبر من أوائل المهندسات في اربد وتحديداً منذ العام 1988، واستطاعت ومن خلال دراستها "الهندسة" كسر حاجز التعامل مع الجنس الآخر في العمل، وصقل شخصيتها وتمتعها بالقوة والاندفاع.

المهندسة ريم أبو الرب مديرة بنك تنمية المدن والقرى في اربد ونائب رئيس بلدية اربد الكبرى بدأت العمل في بلدية المفرق وبعدها رئيسة لبلدية اليرموك الجديدة لمدة ثلاث سنوات ومن ثم انتقلت للعمل بالتدريج في البنك إلى أن وصلت لمنصب مديرة منذ ثلاث سنوات.

تقول أبو الرب " كنت أول سيدة تترأس بلدية حيث كانت  تجربة جميلة منحتني الخبرة وقد أنجزت الكثير خلال هذه المسيرة وكانت الإمكانيات صعبة في البلديات إلا أنني أثبت نجاحاً وطورت على المنطقة بإحداث  نقلة نوعية في تغيير فكرة الناس حول قيادة المرأة للبلدية وقد أصبحوا في تلك المناطق يثقون بقدرة المرأة على قيادة العمل البلدي وهذا كان مؤشراً دفعني لأقدم الأكثر على صعيد العمل".  

وحول عملها في بنك المدن والقرى أوضحت أبو الرب أنها تقوم حالياً بإدارته بطريقة غير تقليدية الأمر الذي أدى إلى تميزه مقارنة مع غيره من الفروع، مشيرة إلى أنها تعمل على تحفيز الموظفين بإعطاء أفضل ما لديهم، سيما وأن هناك العديد منهم من يمتلكون الخبرات، إلاّ أنهم  بحاجة لمن يقف إلى جانبهم لدعمهم  وإطلاق  طاقاتهم وابداعاتهم.

هذا بالإضافة إلى تميّز فرع اربد من خلال عمل برنامج مطابقات الكترونية،  حيث تمّ تطبيقه في كافة الفروع وبالإدارة الرئيسية، إذ حقق النجاح عبر تعميمه على كافة أقسام البنك في المملكة.

وعن أسلوب وطريقة عملها تقول أبو الرب " أعتمد على أسلوب خلق القيادات بالعمل والقيادات البديلة من الشباب فلا بد من اعطائهم الفرصة للعمل والتعلم والتغيير وتشجيعهم ودعم الطاقات، وأفكار التحفيز هي الأهم لدي، وانا أثق في قدرة المرأة على العطاء والانجاز والقيادة النسائية رغم الكثير من التحديات خصوصاً إذا كانت ربة أسرة، لكنها الآن أصبحت قادرة على تحمل الأعباء وبطاقات هائلة،  والقدرة على التوازن ما بين المنزل والعمل والنشاطات الاجتماعية أيضاً، وما يميّز المرأة هو قدرتها على تحمّل الأعباء الكثيرة دون تعب إذا كانت تشعر بالنجاح والتفوق والانجاز".

وأوضحت أن بنك تنمية المدن والقرى مؤسسة حكومية مستقلة يبلغ رأسماله 70 مليون دينار مساهمة من الحكومة والبلديات، وهو بنك تنموي تأسس عام 1985، يعمل على تحقيق أهداف عدة أهمها توفير التمويل اللازم والدعم لمشاريع البلديات، وإدارة أموال البلديات وإدارة القروض، فضلاً عن ضبط عملية الصرف لأموال البلديات ويقدم قروضاً لمشاريع إنتاجية وخدمية للبلديات.

كما يعمل البنك على إدارة ودائع البلديات ومساعدتها في دراسة مشاريعها وإعداد دراسات جدوى اقتصادية وإدارة القروض ومتابعتها فنياً ومالياً، بالإضافة إلى إدارة مشاريع ممولة دولياً مثل إدارة مشروع دعم المجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين (مشروع التكييف) بقيمة 45 مليون لمدة ثلاث سنوات على مراحل وهو مشروع ممّول من البنك الدولي،  إضافة إلى عدد من الحكومات الأجنبية.

وأشارت أبو الرب إلى أنه تمّ اختيار بلدية اربد الكبرى ضمن مشروع التكييف الأكثر تضرراً من أزمة  اللجوء السوري وكانت الأولويات في المشروع تتمثل بالخدمات الطارئة، ليتم بعد ذلك الانتقال إلى خدمات أخرى بعد ان انهينا كافة المتطلبات التي تعتبر ضمن الطارئة مثل النظافة والصرف الصحي والانارة والخلطات الاسفلتية ومن ثم خدمات الصيانة للحدائق العامة وخدمات حمامات عامة بالطرق وإعادة تأهيل لعدد من المشاريع، لافتة إلى أنه يتم حالياً البحث عن مشاريع ريادية يتم العمل  من خلالها على تشغيل أيدي عاملة وتوفير فرص عمل، إضافة إلى توفير مصدر دخل إضافي.

وأوضحت أن البنك يقدم نوعين من القروض لبلدية اربد الكبرى هي إنتاجية وخدمية،  والإنتاجية مدرة للدخل مثل أسواق الخضار والثلاجات والمشاريع الاستثمارية والتجارية والمناطق الصناعية والحرفية، فضلاً عن  مشاريع ترفيهية واجتماعية واستملاكات، أما الخدمية فتختص في البنية التحتية من أرصفة وطرق وحدائق وإنارة ومعدات وغيرها الكثير.

وعند دور المرأة القيادية في العمل أكدت أبو الرب على أن المرأة عندما تكون بموقع المدير فإنها قادرة على خلق جو أسري بين الموظفين، بحيث  تدير العمل بكل حب وعاطفة لأنها  بطبيعتها تتعامل بالإضافة إلى العقل بالعاطفة أيضاً وهذا ليس خطأً إنما يخلق امكانيات التحفيز والإنجاز والقدرة على إنجاز كمية عمل أكبر من قبل الموظفين خاصة عندما يشعرون بالراحة وأنهم أسرة وفريق واحد.

وحول عملها  نائب رئيس بلدية اربد الكبرى أوضحت أبو الرب أن اختيارها كان بإجماع من المجلس البلدي وأنها تعمل كذلك رئيسة لجنة لمنطقة النزهة ورئيسة لجنة الاستثمار ورئيسة لجنة اللوازم وعضو في عدة عطاءات، مؤكدة في الوقت ذاته على كبر حجم العمل والجهد المبذول فيه.

وأشارت أبو الرب إلى أهم الصفات التي يجب أن يتحلى بها كل من سيخوض تجربة الانتخابات البلدية  القادمة منها الخبرة بالعمل البلدي وامتلاك الكفاءة والقدرة والخبرة في هذا المجال لإدارة العمل البلدي بذكاء لافتة إلى أنّ البلدية تعتبر الآن بالعصر الذهبي لإدارة وزير البلديات المهندس وليد المصري العمل بطريقة ذكية إذ كان له دور كبير في تسديد المديونية.

وتقول في نهاية اللقاء " العمل متعب  لكنه جميل بالنسبة لي لأن أغلب وقتي مليء بالإنجازات لمجتمعي ووطني، ويحتاج العمل كذلك إلى ديناميكية وهو أمر إيجابي بالنسبة لي لتقوية قدراتي وإعطائي المزيد من الطموحات"، وأضافت " المرأة أحياناً محاربة نوعاً ما  ورسالتي هنا لا تحاربوا النساء وتحكموا عليهن سريعاً فهنّ قادرات على الانجاز والعطاء".

 

 

 

Read more…

بقلم ـ رانية حدادين

أبدأ مدونتي بعدة أسئلة لتضمين المعنى الحقيقي لمشاركة المرأه الأردنيه في الأحزاب، ما هي الفائدة الفعلية للمرأه الطموحه سياسياً؟!؟ ماذا يقدِّم الحزب السياسي ليغني المرأه المسيسة فكرياً؟! ما هو دعم الدوله للمرأه المؤطره تحت مسمى حزبي؟! ما هي نظرة العالم العربي والغربي للمرأه الحزبيه، وماذا تضيف هذه النظره اليها؟ هل القانون الأردني داعم لتواجد المرأه الحزبي؟

عدة تساؤلات أبدأ بها مدونتي لأقول إن الاحزاب هي الطريقة الوحيدة التي يمكن للمرأة الظهور السياسي الفعلي من خلال مشاركتها في العديد من المؤتمرات والندوات وورش العمل التي تزيد من توسع الأفق الفكري وتغني تجربتها، ومن جهه أخرى تضمن لها الوصول إلى المراكز المنتخبه والمعينه في مجلس الامة. وهذا ناتج عن إرادة الدولة الأردنية ضمن التوجه العالمي لدعم المرأة وتمكينها سياسياً. ومن هنا بدأت القوانين الناظمة للعمليه الحزبية في خدمة تواجد المرأة من خلال نسبة التمويل والمميزات لدعم الحزب الذي يحتوي على تمثيل أكبر من النساء ، وهنا نقع في مشكله أساسية. فقد أصبح تواجد المرأة الاردنية في الأحزاب مجرد عدد يُملأ ليدعم الحزب مادياً وليس رقمًا سياسيًا صعبًا وجب تواجده في المراكز القيادية في الدولة.

على الصعيد الدولي المسمى الحزبي، فإنه يحترم ويقدم للمرأة الدعم الكامل لكي تظهر ضمن الأفق المرغوب بها دوليا، وتقابله النظرة العربية والمحلية للمرأة الحزبية بأنها جدلية متمردة على مجتمعها وتشارك الرجل في إستحقاقه للمقاعد الأساسية التي ينظر مجتمعنا العربي إليها على أنها إستحقاق للرجل وهي من تزاحمه وتتصف بالرجولية حتى أصبح للرجل قناعة تامة بأنه هو من يعطيها الحق بالمقعد وليس هذا حقًا دستوريًا ينص عليه الدستور .

من خلال تجربتي الحزبية وجدت أن لدى الشارع نبضًا يختلف عن المشاعر والفكر إتجاه وجود المرأة في المجتمع الرجولي. وعلى حد نظر الكثيرين أحدهم يصف المرأه بالمتمردة على عادات المجتمع يحاول الإقصاء بتفاصيل معنى الملاحقة الحزبية القديمة والنظرة الأمنية بملاحقة الحزبيين مازال المجتمع يتحدث عنها بخوف شديد من اسلوب القمع السابق للأحزاب السياسيه رغم دعوة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بضرورة تواجد الممارسة الحزبية والاحزاب ، وهناك القليل يتحدث بداخله ان المرأه الحزبية تستحق الإحترام لأنها تنتج ما صعب على الرجل إنتاجه.

واقع المرأة في التجربة الإنتخابية، مؤخراً كان ضمن نظام القوائم وجود المرأه تعبئة للقائمه فقط لوجود بند يسمح بزيادة سيدة في كل قائمة، بالإضافة للعدد المنصوص عليه في الدائرة الانتخاببة وهنا وقعنا في تهميش دور المرأة الحزبية المسيسة،  فلم يدعم القانون وجود الاحزاب ولم يكن هناك بند يشجع او يفرض وجود المرأة الحزبية ، فقد كانت امنيتيان يشترط وجود امرأة حزبية في كل قائمه وليست وليدة لحظة تأسيس القوائم ، بل سيدة لديها باع سياسي يحترم. بنظري هذه الطريقة الوحيدة التي تساعد على دمج المرأة الحزبية لتغيير الصورة بأداء المرأة في البرلمان وهنا نكون توجهنا الى مبدأ التكافؤ والمساواة بين الجنسين على مبدأ التنمية الاجتماعية لفرض المرأة في الدوله كسيدة تساعد وتشارك بصورة فعلية وليست شكلية فقط لتحقيق نسب .

مجمل الحديث لانريد نساء ضعيفات تمثل المرأة في المواقع السياسية، فقد لوحظ الضعف في المجالس البرلمانية المتعاقبة.

Read more…

لأنني أهتمُّ - عمان - دعا وزير الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور خالد الكلالدة القطاعات النسائية إلى توحيد جهودها وأن تسعى للوصول إلى كل بيت أردني في المدن والقرى والبوادي والمخيمات وأن لا يركز حِراكها الإنتخابي في عمّان والمدن الرئيسية فقط فهي تهدف إلى توعية الرأي العام الأردني بأهمية مشاركة المرأة بالبرلمان من خلال الإعلام، توعية الرأي العام خصوصاً الشباب بأهمية مشاركة المرأة بالبرلمان، إضافة إلى تعديل قانون الإنتخاب.
وأشار إلى أن الانتخابات النيابية السابقة على عدة دورات برلمانية أثبتت قوّة التصويت للمرأة المُرشحة خارج العاصمة والمدن الرئيسية.

وبين الكلالدة خلال رعايته حفل إطلاق حملة "هي للبرلمان مسؤوليتنا – مصلحتنا" ضمن مشروع مشاركة المرأة في الحياة العامة الذي ينفذه المجلس الثقافي البريطاني وشركائه أن مشروع قانون الإنتخابات ركز على الكُتل الإنتخابية، ما يعني أن على القطاع النسائي أن يبدأ بوضع الخِطط الكفيلة بالعمل الجماعي وبروح الفريق الواحد وطرح قياديات من النساء المُرشحات اللواتي  يُمثلن كافة مناطق المملكة والأطياف السياسية والشعبية ليُصار إلى ترشيحهن في كافة القوائم.

وأضاف الكلالده أن المرأة التي تحظى بقاعدة إنتخابية قوية ستكون محط أنظار الكُتل الإنتخابية الأخرى القوية التي ستسعى دون شكٍ لضم المُرشحة الأقوى وذلك لرفد الكُتلة بقوّة تصويتية إضافية، ليس فقط لزيادة فرصتها ككتلة في المنافسة وإنما لحصول الكتلة على مقاعد إضافية في مجلس النواب.

واعتبر مشاركة الوزارة في إطلاق حملة "هي للبرلمان" إيماناً منها بأنه آن الأوان لجهدٍ وطنيٍ أوسع لا يقتصر على إشراك المرأة في الحياة البرلمانية فقط  بل لتكون المرأة قيادية في الإنتخابات النيابية والعمل البرلماني.
وأكد أن هذه المبادرة جاءت في وقتها خاصة أن مجلس النواب قد شرع بإجراء حوار وطنيٍ حول مشروع قانون الإنتخاب، إضافة إلى أن المملكة تشهد حِراكاً إيجابياً للتعامل مع مشروع القانون بالرغم من الملاحظات التي قُدمت على بعض مواده، واصفاً هذا الحراك بأنه ديمقراطي ويندرج ضمن حرية الرأي والرأي الآخر.

ولفت إلى أن الحكومة تقدمت في مشروع القانون بعد دراسة معمقة ودقيقة للواقع السياسي الإجتماعي الأردني، ومستفيدة من كل ما قُدم وطُبق بالسابق وصولاً لمشروع قانون أكثر عدالة ويفتح الباب واسعاً أمام كل أطياف وقوى المجتمع للوصول للبرلمان.

 ونوه الكلالدة إلى أنه وفق قانون إنتخاب جديد ستكون مختلفة هذه المرّة للمرشحين والمُرشحات عن المُشاركة في الإنتخابات النيابية السابقة، لهذا على القطاع النسائي أن ينظر للأمر من زاوية مختلفة ومخاطبة الناخبات والناخبين بقوّة وثقةٍ وحكمة وليس استدرار للعواطف للحصول على "الكوتا"، خاصة وأن "المرأة" نجحت في العمل البرلماني بتميّز.

وأشار إلى أن الوزارة تتطلع إلى معرفة مخرجات هذه المبادرة  للإستفادة منها في إستراتيجية الحكومة لتعزيز مشاركة المرأة في الإنتخابات النيابية القادمة ووضع الخطط التنفيذية والبرامج التي تكفل إنجاح هذه الإستراتيجية.

كما وأشار المجلس الثقافي البريطاني :"إن المشاركة الفعالة للمرأة في الحياة السياسية ودخولها إلى مراكز إتخاذ القرار هي مسألة تستوقف كل المجتمع، لكنها تستوقف خاصة جهات أساسية أولها المحيط العائلي للمرأة سواء كان ذلك العائلة الصغيرة أو الممتدة أو العشيرة"، وتبين أن المشرع له دور أساسي في دفع التوسع لمشاركة المرأة من خلال وضع  الإطار القانوني والمؤسساتي المحفز، إلا من أبرز المحفزات لزيادة مشاركة المرأة السياسية هي المرأة نفسها وثقتها بقدرتها على الدخول في الحياة العامة والوصول إلى المواقع السياسية. 

أسست الحملة في حزيران 2015 كجزء من مشروع مشاركة المرأة في الحياة العامّة والذي بدأ تنفيذه في الأردن في نيسان 2014، وقد شُكلت هذه الحملة من مجموعة من الجهات والمؤسسات الوطنية المحلية. وبدأت المرحلة الثانية من المشروع بعد إعداد البحث الإجرائي، واستند تقرير البحث على سؤال بحث رئيسي يدرس تأثير الإستقلال الإقتصادي للمرأة ووعيها وثقتها بنفسها لتعزيز مشاركتها في البرلمان والذي نفذه ائتلاف مكون من مؤسسات محلية تعنى بدعم المرأة في المجتمع، وصادق توصيات هذا البحث أربعين مؤسسة في أيار 2015.

أما في المرحلة الثانية من المشروع هذا العام استكملت في تكوين ائتلاف مكون من أهم أحدى عشر جهة ومؤسسة محلية للقيام بحملة على مستوى الوطن للحصول على الهدف المنشود من البرنامج من خلال كسب التأييد لزيادة مشاركة المرأة في البرلمان، وتم بناء إستراتيجة عمل للحملة مستندة على نتائج وأهداف خرج بها مجموعة من المؤسسات والجهات في ورشة كسب التأييد التي عقدت في حزيران الماضي، والتي شارك فيها أكثر من 20 ممثلاً ليكون بعد ذلك ائتلافاً وطنياً أطلق على نفسه إسم "هي للبرلمان" مسؤوليتنا، مصلحتنا.

 

Read more…

  لقد حان الوقت لترتيب الزيّ المُوحّد في المدارس الحكوميّة قصير ، طويل ، بكسرات ، بلا كسرات ، بربطة عنق ، بلا ربطة، حجاب ، عريض، ضيّق ، قماش اخضر فاتح / غامق / او مُهتري . الموضوع اكبر من مريول ! بالوقت الذي ترتدي به طالبات المدارس الخاصّة، البنطال الأنيق ؟ بناتنا يستحقّن الترتيب ولماذا لا ؟

 

تعليق (1) : الهندام والنظافة من الإسلام , ولماذا أرضى أن تظهر بنتي ( في مدرسة حكوميّة ) أقل من غيرها من مدراس أخرى ؟ وكأن االتعليم "طبقتين," الموضوع لا يحتاج الى الكثير, شويّة ترتيب فقط ! وما هو ر|أى الطالبات مثلاّ ؟ كيف يشعرن ؟ الذي يحدث الآن أنّ بنات المدارس الحكومه ( مكسورات ) من حيث الشكل, قبل الدخول بالأساس على راى المحامين ! وهذا شىء لن يعزّز الثقة بالنفس ويخلق شخصيّات مهزومة .
Read more…

 Dear Ladies ,

Our Company LA PANTERA is organizing an intensive course in Amman / Jordan during August from the 9th till the 13th :

( Heal your life and achieve your goals with positive energy )

By Iman Hassan

Law of attraction coach-trainer

authorized trainer

Reiki master

Feng shui consultant

 The course will cover the following subjects :

- What energy really is ,and how to reprogram our own energy

-Colors are the language of energy, How to use colors in improving the energy inside and around us

-Using positive energy in :

    -Boosting self esteem and attracting our goals

    - Increasing our income and attracting abundance

    - Fixing our relationships and reducing others' negativity

You will enjoy practical exercises and learn scientific techniques that can raise your consciousness and help you make a significant change in your daily life, such as:

    -The  process to have positive energy

     - matching vibrations

     -meditation

     - affirmations

     -Smart questions

     -honopono

and much more

Please if you do have any inquiry , do not hesitate to contact me on 0796998661 or email marketing@panthera-jo.com

Suhair Kilani 

LA PANTERA -General Manager 

Read more…

Around and Around We Go

As an Artist, looking for inspiration during a time of so many uncertainties in the Middle East can be a challenge if you let it be.

Many of us see the news as repetitive "Same Old Same Old" stories, miserable situations that don't seem to change and an ongoing political instability in this region which escalates from time to time.  I know its upsetting for everyone.  But we must never let these things stop us from living, creating and making our dreams come true. One of my favorite style of painting, where I find the freedom to let go, be brave and fearless, is by creating a Whimsical painting.  Its so much fun, and stress free.  

My first work as an Artist was Whimsical painting and after creating this last piece titled AROUND AND AROUND WE GO, Im once again inspired to do what I do best CREATE and PAINT.  Its so important to find strength and Will to not let the news or negative moments control us and bring us down.  Instead do what you love at that moment regardless of it is and live a little.  Hope you like my Whimsical Painting, May it bring you as much joy as it did for me as an Artist.

Read more…

قلب عمان الأبيض أعطى لكل ذي حلم حلمه: منْ مرَّ على خاصرتها يشتري الهدايا لغيرها، ومن كُسرت بوصلته ومنحته اليقين،

ومن أنكرها زمناً حتى عاد إليها راشداً بتوبة الطفل،

ومن غرس جسده في رحمها وانتظر ولادته المتأخرة، فراق له خداج رؤوم.

* * 

أتاها الولد طفلاً متعدد الأمهات، لم يعطها رأسه، ولم يُمسك بطرف ثوبها في زحمة السوق.

وعندما تاه فرك قلبه وعينيه ولم يبك.

أوغل في الزحام ومضى فيما ظنه التيه، ولما كسره التعب استراح على رصيف وتفقد يده اليمنى التي تعلق فيها طرف ثوب مُطرّز. 

Read more…

مشروع لقانون حماية المُستخدم /ة الأردني /ة على الفايس بوك:

يُحوّل الى المُدّعي العام للتحقيق المُباشر كل من ثبت عليه القيام بأىّ من الأفعال التالية على الفايسبوك:

1) إنتحال صفة كاذبة,أوالقيام بأعمال من شأنها جمع المال أوإقامة المشاريع بشكل غير مشروع, 

2) جمع التبرّعات بأسماء جمعيّات خيّرية,غير مُسجّلة أو مرخصّة بغاياتها الواضحة أو باسم شخصيّات ومهن وهميّة وغيره,

3) التغرير بكافة أشكاله بما في ذلك القاصر والدعارة

4) التسوّل الإلكتروني بكافة اشكاله

وإنـــّي بلّغـــت !

المُحامية ضحى عبد الخالق 

Read more…

عمّان بيت صغير بسبعة طوابق، متكافئة في العلو، تتزاحم على حمل الشمس في الخامسة صباحاً، حين تكون برتقالة حمراء، تسقط على حجارة المدرَّج الباردة، تمنحها الدفء، وتعلن الحياة التي غفت في العاشرة مساء، على كتف بائع العصير.

عمّان أيضاً بيت كبير بسبعة طوابق، لا أبواب لها، وغرفها كفوف مفتوحة للمتعبين والمتربين، ومنْ أوصد الزمان في وجههم الجهات، وترك لهم الشرق مدينة مشمسة مساء وصباحاً، تكللهم بالضوء الذي خفُت على وجوههم، وتدفعهم إلى شوط إضافي من الحياة.

عمّان المرأة التي لا تحبها من أول نظرة! تشغلكَ زماناً بسرِّها، وعندما تقترب من اكتشاف كنهه، يكون قبلكَ تورَّط فيها، فتحبُّها بوضوحها وغموضها. تؤوب إليها من سفر، قريب أو بعيد، لتكتشف أنَّها تخرج من الحقيبة، وأنكَ غادرتها، ولم تغادركَ.

Read more…

هل تذكرون مسحوق الغسيل - سنو

SNOW -  Detergent The oldest in Jordan

وهذه  مش دعاية لأنّ المُنتج وغيره الكثير مثل هاى جين, ووكالات وصناعة أردنية) تقوم  بإدارتها من المصانع, ومن شركات سختيان المُتعدده السيّدة الأردنيّة, والصناعيّة البارعة, والمرأه القويّة, ديما سُختيان     

With Deem Sukhtian, a leading woman in industry and trade, made in Jordan  

Read more…
RSS
Email me when there are new items in this category –

Statement


اللامُبالاةُ ليست فلسفة,وهى حتماّ ليست موقف؟ موجودون نحن اليوم لأنّنا نهتــــمُ , ففي مكان وزمان ما,وُجد شخص ما,إهتمّ بنا يوماّ, حقاّ. أنا مُهتمّة بكثير من الأشياء من بينها,النّاسُ الجميلة,النّاسُ النغم. في الواقع النّاسُ هى أجملُ خيارات الكون؟ فقط نحن من نسينا ذلك ؟ بماذا تهتمُ؟ وبمن تهتمُ؟ ولماذا تهتمُ ؟ وشو هو الشى المُهم لك / لكي وعنجد تصريح رقم 1
عندما نهتمُّ حقاّ تُفتح الفرص والأبواب المُغلقة على  مصراعيها, وكلُّ ما هنالك أنّك تحتاجين الى المُبادرة. نعم هذا كلّ ما في الأمر ! الكثير من التشبيك والتواصل وأخذ زمام تصريح رقم 2
ويتبع...

scriptsDiv

Sponsored

Ads

[+]